كيف تتخلص من إنتفاخ المعدة

المعدة منتفخة وتكتل الدهون على الخصر يمكنها ان تسبب العديد من المشاكل الصيحة.

حسب خبيرة الأمراض الجهاز الهضمي ومؤسس مركز الجهاز الهضمي للمرأة بمدينة واشنطن العاصمة روبين تشوتكان*, النساء لديهم ميل لإنتفاخ المعدة أكثر من الرجال لأن لديهم أمعاء أطول.
Robynne Chutkan*

بالرغم عن أنها متخصصة بمسائل الجهاز الهضمي لدى النساء, اثناء مراجعة البحوث بالموضوع وجدت ان الكثير ما ينفع للنساء لإزالة إنتفاخ المعدة ينطبق على الرجال إيضاً.

بمختصر هي تنصح بتخفيض تناول الملح والتركيز على المأكولات الغنية بالألياف والبوتاسيوم التي تساعد إزالة إنتفاخ المعدة.

هناك بعض الخطوات الأخرى التي يمكنك (رجل ام إمرأة) ان تتخذها للبدء بإزالة إنتفاخ المعدة.

المختصر:

  • تخفيف الملح
  • تناول المزيد من الألياف
  • التركيز على الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم
  • تذكر ان تشرب ماء
  • تجنب الإجهاد الهضمي
  • تفادى المحليات الاصطناعية

إما التفاصيل فهي:

خفف من الملح

هناك الكثير من الأسباب الصحية لتخفيف الملح وإحداها ان كثرته يساهم بانتفاخ المعدة لأنه بسبب تجميع فائض للسوائل في تجاويف أو أنسجة الجسم.

والمكان الأقرب للجهاز الضمي التخزين هذا الفائض هو منطقة الخصر – أى الكرش.

ينصح الالتزام بتناول ما لا يزيد عن 1500 الى 2300 ملغرام من الملح باليوم – اي بين ثلاث أرباع ومعلقة شاي كاملة. 1

للمساعدة على هذا تجني وضع الملاحة على المائدة وحدي من الكمية التي تضيفينها الى الطبخ.

تجنب الوجبات الجاهزة المصنعة أمر لا بد منه أيضا. هذه الوجبات المصنعة مشبعة بالملح لتعطيها نكهتها.

إذا انتبهت للمحتويات المكتوبة على غلاف المأكولات الجاهزة ستجد انه في بعض الأحيان قد تحتوى الوجبة الواحدة على ضعف أو أكثر من كمية الملح التي ينصح بها.

هذا إذا اتكلنا على ادعاءات المصنعين.

بالإضافة هذه المأكولات لا تشبع ولا تغذي وسوف تحتاج ان تأكل المزيد مما يضيف كمية الملح على مدخولك اليومي.

تناول المزيد من الألياف

تناول مزيج من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان وسيلة فعالة لتجنب الإنتفاخ – بالأخص إذا كنت تعاني من الإمساك.

الألياف تملأنا وتشعرنا بالشبع كما انها تبطئ امتصاص السكر الى الدم.

الارتفاع السريع والهبوط بسكر الدم التي يسبب الجوع بعد الأكل بقليل ويساهم بالإفراط بالأكل.

بالإضافة الى ذلك الألياف تساعد على إزالة الشحوم من الجسم قبل ان تخزن.

التركيز على الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم

إذا الصوديوم (الملح) يحفز الجسم على تخزين الماء فالبوتاسيوم يساعد على التخلص من المياه الزائدة.

البوتاسيوم يحفز الكلى على إزالة الملح من الجسم والذي يسبب تراكم السوائل والانتفاخ.

كما انه يساعد على جريان السوائل وتوازنها بكافة انحاء الجسم بدل من تراكمها حول الخصر.

تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز والبطاطا الحلوة والسبانخ والأفوكادو للمساعدة على تخفيف المعدة والخصر.

الكثير يعتقدون ان هذه المأكولات تزيد الوزن.

قد يكون هذا صحيح او لا, المعادلة اكثر تعقيداً.

ولكن لن يضر ان تمارس القليل من الحركة البدنية لحرق بعض السعرات الحرارية إذا زودت مدخولك من هذه المأكولات.

“تذكر” ان تشرب ماء

نعم “تذكر” ان تشرب ماء. وليس فقط لإرواء العطش بل ليساعدك على تخفيف الوزن, ولا سيما الدهون حول المعدة.
الماء يساعد على تخفيف ومنع تراكم الشحوم بالجسم بعدة طرق, منها:

  • يساعد على الإحساس بالشبع لذا يفاديك الإفراط بالطعام
  • يحسن وظائف الكبد على إستقلاب الدهون – يعني الدهون تستخدم او تحرق قبل ان تخزن
  • يعزز عمل الكلى على إزالة السموم والفضلات من الدم – هناك مفهوم ان هذه الرواسب تشبك الدهون وتمنعها من ان تفرز من الجسم وهذا يعني خزنها
  • يحافظ على سيولة الدم والسوائل الأخرى داخل ومحيطة للخلايا. هذا يساعد في تنقل الأغذية والفضلات حول الجسم الى أماكنها الصحيحة بسرعة فضلاً عن تراكمها

يقال ان تشرب ما يقارب لترين من الماء كل يوم. قد يبدوا هذا مبالغ فيه للبعض, ولكن جرب ان تزود مدخولك للماء قليلاً بحيث أنك تشرب اكثر بقليل من العادة.

ثم راقب نفسك وسوف تبداء ان تشعر بخفة جديدة بغضون بضعة أيام.

تجنب الإجهاد الهضمي

إبتعد عن الأطعمة التي يصعب هضمها مثل الأطعمة السكرية أو الدهنية الثقيلة.

ركز على وجبات بسيطة والتي تهضم بسرعة وسهولة.

جرب تناول المزيد من المأكولات الطبيعية مثل الخضروات والحبوب والبقوليات الكاملة مثل الرز البني والقمح الكامل.

جرب ان تستعمل البخار لتجهيز الطعام فضلاً عن القلي بالزيوت.

بهذه الطريقة ستريح جهازك الهضمي وتسمه له الفرصة بهضم والتعامل مع مدخولك الغذائي بطريقة مثالية وهي امتصاص الأغذية التي تحتاجها وتشتيت والتخلص مما هو فائض.

تفاد المحليات الاصطناعية

هذه توجد المشروبات الخفيفة او خالية السعرات الحرارية والحلويات والمأكولات المنخفضة السكر والأطعمة الأخرى الخالية من السكر.

هذه المحليات يهضمها الجسم تماما والبكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة تخمرها مما يسبب الغازات والنفخة.

كما انه هناك ادلة انها قد تخزن بالدهون اذا لم يستطيع الجسم من إفرازها.

الحقائق العلمية لا تزال بدائية للمفعول طويل الأمد لهذه المواد ولكن تركيباتها المصطنعة كيمياوياً بحتاً غريبة على نظامنا البيولوجي.

هناك إعتقاد ان جزئيات هذه المواد قد تشرك او تشربك مع جزئيات اخرى بسوائل الجسم (بما فيها الدهون) مما يصعب إخراجها من الجسم بالوسائل الطبيعية والنتيجة زيادة من التراكمات بالجسم.

من الصعب تفادي هذه الأشياء بعصرنا ولكن حاول ان تخفف منها وكن على يقظة مما تتناوله.

كل شيء يدخل الى جسمك له دور ومفعول ورد فعل.

الخلاصة:

هذه كلها خطوات سوف تساعدك على إزالة الدهون المتراكمة الزائد الذي تحمله حول خصرك.

لا احد يتوقع منك اتخاذ جميع هذه الإجرائات او غيرها دفعة واحدة وبأكملها ولكن جرب ان تتبع البعض منها وراقب نفسك وكيف تشعر بعد بضعة أيام.

 قد تتفا جئ بإحساس جديد بالخفة او شعور بلياقة و حيوية جديدة وهذا قد يحفزك للإتجاه نحو المزيد من الأنماط التي تنقصك وزناً وتزيدك بالحيوية.

إقرأ المزيد:
مأكولات لصحة البشرة >>
مأكولات لصحة القلب والدورة الدموية >>


كتب هذا المقال بالإستعانة من:
Harvard School of Public Health (1) & (2)