فوائد البصل

البصل معروف لدى الكثير من الثقافات حول العالم وعلى مدى القرون لقيمته الوقائية والعلاجية .
وقد وجدت الدراسات العلمية الحديثة أن للبصل العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك الوقاية من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية الأمراض الشائعة الأخرى.

كما أنه وجد أن المواد الكيميائية النباتية بالبصل تحسن فعاليه الفيتامين سي في الجسم وبذلك تعزز جهاز المناعة.
البصل يحتوي على الكروم، الذي يساعد في تنظيم السكر بالدم كما أنه لطالما استخدم لتخفيف الالتهابات.
البصل يشجع إنتاج الكولسترول الجيد لذا يحمي من أضرار الكولسترول المضر ويحمي القلب كما أنه يحتوي على مركب (الكرستين) الذي يلعب دور بالوقاية من السرطان.
البصل غني بمضادات للأكسدة التي تنظف الجسم من الجذور الحرة، مما يقلل من مخاطر الكثير من الأمراض.

البصل للوقاية من السرطان

وجدت العديد من الدراسات أن المواد الكبريتية العضوية بالبصل – وهي التي تتبخر وتحرق العيون – لها تأثير فعال جداً للوقاية من السرطان. إحدى الدراسات التي شملت الكبريت العضوي (كرستين) وجدت أنه هناك فرق 50% بإحتمال الإصابة بسرطانات المعدة والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي بين الذين تناولوا أكبر كمية منه والذين تناولوا أقل كمية.

بالإضافة هناك بحوث ربطت بين معدل تناول البصل ومدى تأثيره على الإحتمال بالإصابة بسرطان الثدى ووجدوا تقلص لافت بالإصابة عند اللاتي تناولن البصل أكثر.

وقد وجد الباحثون أن هذه المواد الكبريتية وغيرها بالبصل تشجع الخلايا السرطانية على التدمير الذاتي كما أنها تصد النسخ ألجيني بالخلايا الضارة وتحمي جهاز المناعة من القمع الذي تسببه الأشعة الفوق بنفسجية.

بالإضافة، هناك دراسات أخرى تدل أن مقدرة البصل على مكافحة تكاثر الخلايا السرطانية والمواد المتسرطنة بالجسم بصفة عامة قد تحمي من عدة سرطانات أخرى.
The National Onion Association

البصل غني بمضادات الأكسدة

البصل غني بالمغذيات النباتية مثل (الأليسين) ومركبات (الفلافونويد) التي تعمل كمضادات للأكسدة لإزالة الخلايا والمواد المؤكسدة الضارة من الجسم، كما أنها قد تمنع تشكيل المواد المسببة للعديد من السرطانات.

هناك فائض من الأدلة العلمية التي تدل أن تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات النباتية تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وكذلك مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب.

هذه المغذيات النباتية دورها حماية النباتات من البكتريا والفيروسات والفطريات وهي تلعب دور مماثل بالجسم لذا فهي تحمي من الكثير من الأمراض والعدوى

كما أن البصل يحتوي على فئة من الكبريتات الغذائية (الاليل سلفايدس) والتي قد يحفز الإنزيمات التي تساعد الجسم على التخلص من المواد الكيميائية والمؤكسدة الضارة ويمكن أن تساعد أيضا في تقوية الجهاز المناعي.
Stanford Medicine

Advertisements

فوائد الشمندر

ظهر الشمندر بلأونة الأخيرة بالعديد من الدراسات كغذاء ثو فوائد صحية كثيرة، إبتداءً من مقدرتها على تحسين الأداء الرياضي، وانخفاض ضغط الدم وزيادة تدفق الدم بالدورة الدموية. لذلك نجد أنه هناك الكثير من المنتجات الغذائية الصحية التي ظهرت بالسوق والتي تحتوي على مواد مستخرجة من الشمندر، وخاصة في العصائر والمشروبات

الشمندر مصدر غني لحمض الفوليك والمنجنيز ويحتوي أيضا على الثيامين والريبوفلافين وفيتامين ب-6، وحامض البانتوثنيك، الكولين، البيتين، والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والزنك والنحاس والسيلينيوم.
.

صحة القلب وضغط الدم
وجدت دراسة أجريت عام 2008 على متطوعين أصحاء نشرت في مجلة “هايبرتنشن” الأمريكية أن تناول 500 مل من عصير الشمندر خفضت ضغط الدم بشكل كبير مباشرةً بعد الابتلاع.
افترض الباحثون ان هذا من المرجح نظرا لمستويات عالية من النترات الواردة في عصير الشمندر وأن الخضراوات ثو محتوى علي من النترات بصفة عامة قد تكون وسيلة منخفضة التكلفة  وفعالة لعلاج حالات القلب والأوعية الدموية وضغط الدم.
المعروف أن النترات يتحول إلى أكسيد النيتريك بالجسم والذي بدوره يساعد على إسترخاء وتمدد الأوعية الدموية، وتحسين تدفق الدم وخفض ضغط الدم
American Heart Association

التمارين الرياضية والأداء الرياضي
وقد تبين أن عصير الشمندر المستخرج من المكملات الغذائية يحسن تدفق الدم والأوكسجين الى العضلات أثناء ممارسة الرياضة، مما يعزز الطاقة والتحمل البدني على المدى الطويل. نفس المفعول يمكن أن يحسن الجودة المعيشية لدى المعانين من أمراض القلب والدورة الدموية وصعوبة التنفس واللذين يعانون من حالات اخرى تؤثر على توزيع الاكسجين بجسمهم
Journal of Applied Physiology

الخرف لدى المسنين
وجد الباحثون في جامعة ويك فورست أن شرب عصير الشمندر يمكن أن يعزز تدفق الدم إلى مناطق معينة من الدماغ وبذلك يشبع هذه المناطق بالأوكسجين. والمعروف أن نقص الاكسجين بمناطق معينة من الدماغ مع تقدم السن هو أحد الأسباب التي تؤدي إلى الخرف لدى المسنين.
لذلك، ينصح تناول عصير الشمندر كجزء من نظام غذائي عالي النترات لتحسين تدفق الدم والأوكسجين إلى هذه المناطق التي تعاني من نقص لتباطؤ تطور الخرف لدى المسنين.
Wake Forest University

محاربة الإلتهاب
الشمندر مصدرا فريد من مركب البيتين الذي يعطي  الشمدر لونه المميز وهو مركب غذائي يساعد على حماية الخلايا والبروتينات والانزيمات من الإجهاد البيئي. ومن المعروف أيضا أنه يساعد في مكافحة الالتهاب، وحماية الأعضاء الداخلية، وتخفيض عوامل الخطر على الأوعية الدموية، وتحسين الأداء، ومحاربة العديد من الأمراض المزمنة

صحة الكبد
مركب البيتين يساعد أيضاً على منع تراكم الترسبات الدهنية بالكبد ويزود الكبد بمواد لصناعة الجلوتاثيون وهو مضاد للتأكسد وأساسي لعملية التخلص من السموم بالكبد .
فضلا عن دعم وظائف الكبد، الشمندر يمنح أيضا بعض الخصائص الوقائية من خلال تحسين مستويات كل من الزنك والنحاس في خلايا الكبد.
Institute for Optimum Nutrition

 مكافحة السرطان 
نفس المغذيات النباتية القوية التي تعطي الشمندر لونها  قد تساعد على مكافحة السرطان.
وقد أظهرت أبحاث أن مستخلص الشمندر خفض تشكيل الأورام السرطانية بالعديد من أعضاء الجسم وبالأخص البنكرياس، والثدي، والبروستات والجلد والكبد
US National Institute of Health

فوائد الزنجبيل

  إستخدم الزنجبيل لعلاج العديد من الأمراض من قبل الصينيون منذ أكثر من 2000 سنة، والكثير من الدراسات الحديثة وجدت أن هناك الكثيرم من الفوائد أصحيح لهذه الجذور الطعمه.

يحافظ الزنجبيل على الدورة الدموية

 يحتوي الزنجبيل على  الكروم والمغنيسيوم و الزنك والتي يمكن أن تساعد على تحسين تدفق الدم ، وكذلك تساعد على منع القشعريرة والحمى ، والعرق المفرط .

الزنجبيل علاج لغثيان الحركة

لطالما عرف أن الجنجبيل مفيد لإزالة غثيان الحركة. السبب العلمي ليس مفهوم كلياً ولكن البحرية البريطانية اجرت عدة درست بالموضوع وجدوا أن الطلاب الذين تناولوا جرعات من الزنجبيل المجفف لم يعانوا من حركة البواخر بقدر 60% أقل من الذين لم يتناولوا هذه الجرعات.

يحسن الزنجبيل إستيعاب المواد الغذائية

 الزنجبيل يحسن امتصاص و تحفيز العناصر الغذائية الأساسية في الجسم من خلال تحفيز إفراز الانزيمات في المعدة و البنكرياس.

يحارب الزنجبيل نزعات البرد والإنفلونزا

استخدم الزنجبيل منذ آلاف السنين كعلاج طبيعي لنزلات البرد والانفلونزا في جميع أنحاء آسيا وقد نصحت العديد من الدراسات بتناول الزنجبيل كعلاج لنزلات البارد. وقد نصحت جامعة مريلاند بتناول ملعقتان من الزنجبيل الطازج المفروم أو مدقوق مع ماء ساخن مرتان أو ثلاث باليوم لدى المصاب بزكام أو إنفلونزا.

الزنجبيل للوقاية من سرطان القولون

وجدت دراسة في جامعة مينيسوتا ان الزنجبيل قد بطئ نمو خلايا سرطان القولون والمستقيم

 تقليل الألم و الالتهاب 

 الزنجبيل يحتوي على بعض من أقوى المواد المضادة للالتهابات المعروفة ، وهو مسكن قوي طبيعي. تبين أن الزنجبيل يخفف الالتهاب  بطريقة مماثلة ل الاسبرين و ايبوبروفين.

الزنجبيل للرجيم أو التخسيس

 أكل الزنجبيل قبل وجبتك الغذائية يساعد في تنشيط إنزيمات المعدة. ويساعد جهازك الهضمي في هضم الأكل بشكل أفضل.الزنجبيل رائع في نقصان الوزن لأنة يعمل كحارق للدهون , فيتخصص بمساعدتك بالتأكد أن الوزن الذي تفقدة من الدهون فقط وليس وزن عام أو نقصان ماء.وشيء رائع أخرى أنة يساعدك في الشعور بالشبع , فبذلك تأكل أقل وتشعر بالشبع لفترة أطول

فوائد صحية للثوم

يحمي من السرطان
بينت الكثير من ألدراسات في عدة بلدان علاقة جوهرية تربط أكل الثوم مع إنخفاض إحتمال الاصابة بعدة سرطانات وبلخص سرطانات بما في ذلك سرطانات المعدة والقولون والبروستات والمريء والبنكرياس، وسرطان الثدي.
الكثير من خصائص الثوم المحاربة للسرطان تأتي من كبريتيدات الآليل الموجودة بالثوم. هذه المادة بينت مقدرتها كمضادة للجراثيم وعلى منع تشكيل المواد المسببة للسرطان ووقف تفعيل المواد المسببة للسرطان وتعزيز إصلاح الحمض النووي والحد من تكاثر الخلايا السرطانية والحث على موت الخلايا السرطانية.

غني بمضادات الأكسدة
بينت العديد من الدراسات أن مركب الالسن الموجود بالثوم قد يكون من اقوى مضادات للاكسدة بالطبيعة وبذلك
فانه يحمي من الكثير من الأمراض.

يحمي القلب
يحتوي الثوم على مركب الجووين والذي لديه قدرات مضادة تخثر الدم وهذا قد يحمي من سكتات القلب والسكتات الدماغية كما أن مركب الالسن بالثوم يساعد على المحافظة على مرونة الشرايين وبذلك يسيطر على ضغط الدم. يحتوي الثوم أيضاً على فيتامين باء 6 واللذي بدوره يحمي القلب.

تخفيض السكر بالدم
وجدت دراسة جديدة أن تناول الثوم قد يقلل معدل السكر بالدم بالأخص لدى مرضى السكري 2. المواد المركزة بالثوم مثل الآليل بروبيل ثاني كبريتيد وS-الآليل سلفوكسيد السيستين هما اساسيان لزيادة معدلات الانسولين بالدم وذلك لأنهم يمنعا الكبد من تعطيل إفراز الانسولين.

يساعد ويحمي الكبد
يحتوي الثوم العديد من مركبات الكبريت الغذائية التي تفعل انزيمات الكبد التي تزيل السموم من الكبد. وكذلك يحتوي الثوم على مادتي الأليسين والسيلينيوم اللاتي تحميا خلايا الكبد من التلف التي تسببه السمون كما تساعد على عمليات إزالة السموم.

تخفيف الوزن
تبين أن إحدى المركبات الكبريتية بالثوم قد تمنع نمو الخلايا الدهنية من مرحلة تمهيدية إلى مرحلة نهائية أي المرحلة التي تبدأ فيها بتخزين الدهون وبذلك فالثوم قد يساعد على منع زيادة الوزن.

مصادر

http://www.cancer.gov
http://www.ivillage.co.uk
http://www.whfoods.com
http://www.diabetes.co.uk

فوائد الجزر

العيون

يحتوي الجزر على كمية هائلة من ‘البيتاكاروتين’ التي يحوله الكبد إلى الفيتامين ألف (ريتينول) التي تساعد النظر بالأخص ليلا، كما أن البيتاكاروتين يحمي من تطور الضمور البقعي الذي يصيب العيون في الكبر. الفيتامين اى أيضاً مهم لصحة النظر بصفة عامة. يحتوي الجزر أيضا إلى مادتي ‘اللوتين’ و ‘الذيكسانثن’ اللتين تحمي من إعتام عدسة العين.

السرطان

يحتوي الجزر على مركب ‘الفلكرنل’ الذي هو عبارة عن مبيد حشري طبيعي يحمي الجزر من الأمراض أثناء نموها تحت الأرض. وقد وجدت دراسات عدة أن الفلكرنل لديه المقدرة لمكافحة الخلايا السرطانية وبلاخص سرطان الرئة والثدى والقولون. الجذير بالذكر أن الجزر إحدى قلائل المصادر لهذه المادة.

القلب

بالضافة إلى البيتاكروتين، الجزر مصدر غني ‘للالفاكرتين’ و’الوتين’ وقد وجدت العديد من الدراسات أن هذه المواد لديها خصائص فعالة في حماية القلب أف تدني الاحتمال بالإصابة بسكتة قلبية.

الكولسترول

يحتوي الجزر على الألياف القابلة للذوبان والتي معروفة بمقدرتها على التخلص من الكولسترول بالدم. وكذلك المغنيسيوم الموجود بالجزر يساعد على ضبط مستويات الكولسترول بالدم.

البشرة

الفيتامين أ والعديد من الأغذية الاخرى الموجودة بالجزر مفيدة لتغذية الجلد ومنع جفافه والتخلص من العيوب وتغيرات اللون.

السكتة الدماغية

وجدت دراسة في جامعة هارفرد الأمريكية أن خطر الاصابة بسكتةدماغية خف بدرجة ملحوظة لدى من أكل أكثر من ستة جزرات بلاسبوع.

الكبد والكولون

الفيتامين أ بالجزر يساعد الكبد على التخلص من السموم بالجسم كما أنه يشجع إزالة الدهون من داخل الكبد قبل تراكمها. الأليافلموجودة بكثرة بالجزر تساعد على تنظيف الكولون وعلى إزالة فضلات الطعام والسموم من الجسم.

مضاد للشيخوخة

البيتاكاروتين الموجود بالجزر هو مضاد للاكسدة فعال جداً وهو يحمي خلايا الجسم من مفعول تبدل المواد وحرق الأغذية ويحمي البشرة من الأضرار البيئية وضرر اشاعات الشمس.